الكرة حياتنا وملعبنا يجمعنا

تحليل ملعبنا : تأخر كلوب يصتدم بتوارن ساري في حرب السيطرة علي البريمرليج .

0 176

الاعلانات

كتب : محمود احمد صبري

فرط تشيلسي بفرصه إلحاق الخساره الاولي بضيفه ليفربول بالدوري الانجليزي الممتاز ، بتعادله بهدف مقابل هدف ، مساء السبت علي ملعب ” ستامفورد بريدج ” ضمن منافسات الجوله السابعه من الدوري الانجليزي .

هي واحدة من تلك الحروب المقدونية التي أقيمت قديماً بهدف السيطرة علي العالم، الحرب بين اللون الأحمر والأزرق للسيطرة علي المملكة البريطانية بكل ما تمتلكه من عراقه وتاريخ وأصاله

وأن السيطرة عليها يعني السيطرة علي عقول العالم المتيمة بهذه المملكة منذ نشأتها قديماً ،مملكة الأزرق حديث العهد يريد أن يمحو التاريخ الأحمر الذي غزا أرجاء أوروبا قديماً وأخرس جميع رفقائه سابقاً

ولكنه مر بفترة عصيبة عندما كَبُر زعيمه وقائده “ستيفين جيرارد” وقتل علي يد أحد المرتزقه الأفارقه الذي إستأجرته المملكه الزرقاء “ديمبا با” .

هازارد فى مواجهة الفرعون

 

اليوم تتواجه المملكتين بأمال جديده بعدما أعد كل منهم عدته للحرب فيدخل الأزرق بقيادة الأمير القادم من بلاد البلجيك “إيدين هازارد” في مواجهة الفرعون القادم من بلاد الحضارة والتاريخ ليسطر إسمه من ذهب في بلاد الضباب.

ليفربول دخل اللقاء بثلاثي وسط ملعب طالما ما كان نقطة ضعف في صفوف الريدز العام الماضي عند لعبهم سوياً بسبب قلة الإبداع لدي الثلاثي عند ضيق المساحات أمام الفريق وترك الفريق الخصم الكرة للريدز

لذلك كان تشامبرلين حلاً سحرياً للريدز العام الماضي عند إشتراكه كوسط ميدان بسبب إضافة عنصر الإبداع المفقود في الفريق الأحمر .

كلوب أشرك هندرسون لإغلاق قلب الملعب مع تكليف “واينالدوم” بواجبات دفاعية صارمة بعدم ترك “أليكساندر أرنولد” وحيداً أمام “هازارد” في الجبهة اليمني للريدز، واينالدوم

قام بدوره الدفاعي علي أكمل وجه ولكنه كان الصخرة التي تتحطم عليها مرتدات ليفربول ، بسبب تردده في التمرير السريع ورجوعه الدائم بالكرة للخلف.

تألق واينالدوم 

تألق واينالدوم بالأساس منذ بداية الموسم كان عند مشاركته كلاعب رقم 6 “Holding” أما لعبه في مركز 8 لن يفيدك في الواجبات الهجومية إطلاقاً، لذلك دخول “نابي كيتا” في وقت مبكر اليوم كان سيساعد الريدز كثيراً في الإختراق والخروج بالكرة.

ليفربول طبق الضغط العالي في الشوط الأول بشكل جيد ولكن هذا الإسلوب يحتاج إلي يقظة كل فرد في المجموعة

ومع تواجد لاعبين مثل جورجينهو وكوفاسيتش ف وسط ملعب البلوز فإن التدرج بالكرة للأمام لن تكون معضلة كبيرة أمامهم كما شاهدنا في لقطة هدف تشيلسي.

ماركوس ألونسو قدم مباراة دفاعية جيدة جداً أمام صلاح ثم شاكيري ، نعم صلاح مر منه في كرتين أو ثلاثة

لكن يجب عدم إغفال أن اللاعب ميزته الأساسية في الإضافية الهجومية التي يقدمها لذا فلعبه مباراة بهذه الأدوار الدفاعية أمام لاعبين كبار وأصحاب جودة عظيمة مثل ليفربول يجعل الإشادة باللاعب واجبة.

*أغلي حارسين في التاريخ

 

مباراة خاصة كانت بين أليسون بيكر وكيبا المنضمان حديثان لصفوف البريمرليج.

واللذان قدما مباراة عظيمة تجعلنا نتجه لعبارة “الغالي تمنه فيه”، أليسون تصدي لإنفرادين صريحين الأول كان علي طريقة حراس اليد من أمام ويليان في الشوط الأول عندما كانت النتيجة 0-0

الاعلانات

والثاني من هازارد وأيضاً كان إنفراد صريح وتصدي له ببراعة عندما كان رفاقه يبحثون عن هدف التعديل.

كيبا تصدي لكرة من أقدام ساديو ماني كانت كافية لقلب أحداث المباراة بكرة ماكرة من قدم السنغالي ولكن الحارس الإسباني كان لها بالمرصاد.

صدمة خروج صلاح 

 

خروج صلاح علامة إستفهام كبيرة لأنه كان الوحيد في خط هجوم الريدز اليوم الذي يصنع ويحاول علي المرمي ويتحرك هنا وهناك، صلاح كان “جعان كورة” ويريد أن يأكل النجيلة فلماذا تخرجه علي حساب ماني (المجهد والمتعب)

وفيرمينو الذي لا يبدو في كامل تركيزه هذه الليله، علي صلاح حالياً تصفية ذهنه وعدم شغل تفكيره بأي شئ إلا بالملعب وأن ينضج بتفكيره قليلاً ويعلم أن الهدف سيأتي عاجلاً أو أجلاً

لكن الأهم حالياً هو مساعدة الفريق في مبارياته الصعبة القادمة حتي لو بتقديم الأهداف للزملاء حتي يثبت قدمه في الملعب من جديد بعدما تواجد له منافس علي مركزه لن يفرط في الفرصة إذا أتته وهنا أقصد “شكوردان شاكيري”.

سارى والرتم البطي 

“الرتم العالي هو أهم سمات البريمرليج” هذا هو أول درس يا ساري، المدرب الإيطالي القادم من إيطاليا حديث العهد بالدوري الإنجليزي لم يتعلم هذا الدرس بعد لذلك

وجدنا الفريق الأزرق غير قادر علي اللعب بنفس النسق في شوط المباراة الثاني وتراجع بدنياً بشكل كبير بسبب إستنزاف اللاعبين في الشوط الأول من المباراة .

الدفاع لم يكن أفضل خيار بالنسبة للبلوز فبالرغم من لعب الفريق الأزرق للشوط الثاني بالكامل خلف الكرة إلا أنهم لم يصنعوا أي فرصة من هجمة مرتدة

لذا فالسلاح الأهم عند اللعب خلف الكرة كان مفقوداً وسدد طوال الشوط الثاني تسديدتان فقط علي المرمي.

 

ساري كان بإمكانه أن يضيف الهدف الثاني والثالث إذا ضغط علي ليفربول خاصة مع تلعثم “فينالدوم” دائماً بالكرة وبالفعل اللاعب أخطأ عندما ضغط عليه في نهاية المباراة ومرر كرة قصيرة إلي أليسون كاد موراتا أن يخطفها ولكن أليسون تألق كالعادة.

دخول “فيكتور موسيس” بدلاً من “ويليان” كان عبقرياً من ساري لأنه بهذا التبديل أغلق هذه الجبهة التي كان يلعب فيها ميلنر وروبرتسون وشكلا الكثير من الخطورة سوياً أمام أزبيلكويتا

وأيضاً حجم كثيراً من الزيادة الهجومية لروبرتسون لأن اللاعب النيجيري قوي علي المستوي البدني وإنطلاقاته وسرعته الكبيرة حجمت من صعود الإسكتلندي للأمام.

اولفييه جيرو علامة استفهام

 

“أولفييه جيرو” كان علامة إستفهام كبيرة والبدء به من الأساس كان خطأ كبير بسبب تواجد “فيرجيل فان دايك” في دفاعات الريدز الذي لا يعاني مع هذا النوع من المهاجمين “Target Man”

ودائماً ما يكون سهل عليه مواجهتهم والتفوق عليهم، أما موراتا كان سيشكل خطورة بتواجده وربطه مع ويليان وهازارد وتحركاته العمودية والقطرية مع تبادل المراكز كما فعل في المباراة السابقة أمام ليفربول.

ستوريدج الهدف الثالث علي التوالي

 

ستوريدج لثالث مباراة علي التوالي يسجل “دانيال ستوريدج” هدفاً له وهو الرابع له هذا الموسم في كل البطولات، الدولي الإنجليزي إستعاد ذاكرة التهديف الخاصة به ولكنه لايزال يخشي الدخول في إلتحامات علي الكرة

ويفضل لعب الكرة علي الأرض والخروج من منطقة الجزاء للتسليم والتسلم حتي يتجنب الإلتحامات، الأرقام تقول أن ستوريدج يسجل هدف كل 61 دقيقة هذا الموسم علي الرغم من إشتراكه مرتين فقط كأساسي في ست مشاركات هذا الموسم.

ماذال الصراع متواصل علي القمه بليفربول حافظ علي صدارته متخلفاً بفارق الأهداف علي سيتي جورديولا ب 19 نقطه ، فيما صار رصيد تشيلسي 17 نقطه في المركز الثالث.

 

الاعلانات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

لتحسين تجربتك. سوف نفترض أنت بخير كنت مع هذا، ولكن يمكنك تعطيل ذلك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول