الكرة حياتنا وملعبنا يجمعنا

ٱفة اللاعب المصري

0 167

الاعلانات

بقلم : محمود عبدالغفار

” العقل نعمة ” هذه الحِكمة العظيمة لا يُدركها دائما اللاعب العربي بشكل عام والمصري بشكل خاص ، لاعبي كرة القدم في جميع أنحاء العالم وبالتحديد في أوروبا كثيراً ما يتحلون بالعقل والثقافة والالتزام عند دخولهم جدران أنديتهم أو المستطيل الأخضر ، كرة القدم الٱن لا تعتمد علي الموهبة فقط وانما تعتمد في المقام الأول علي الجهد والعمل الدؤوب والثقافة ، فاللاعب المصري عند امتلامه للموهبه يظن أنه امتلك كل شيئ في كرة القدم ولكنه يجهل نعمة العقل والالتزام وثقافة الاستمرار لذلك سرعان ماتذهب موهبته لغياهب الظلام .

 

لاعبنا عاشق للشو والشهرة والمال ، مصر تمتلك قدر عال من الموهوبين في الجيل الحالي والماضي وستظل تلد الكثير من الموهوبين ، بلدنا أنجبت الكثير من الموهوبين علي مر الزمان امثال أحمد حسام ميدو الذي لعب لأكبر الاندية في اوروبا مثل روما وتوتنهام وأياكس ولكن عدم التزامه اودي به للنفق المظلم وسرعان ماعاد للملاعب المصرية واعتزل وهو بعمر 29 عام .

 

ومرورا بشيكابالا الذي أعتبره من أفضل المواهب في العالم وليس في أفريقيا فقط ، فقد تنبأ له مدربيه منذ صغره بأنه سيكون لاعباً استثنائياً وسيلتحق بأكبر أندية العالم في القريب العاجل ولكن سرعان ما انطفأت موهبة لا تضاهيها موهبة عربية ولا أفريقية والسبب عدم الالتزام وتقديس العمل .

 

الاعلانات

ومنذ عقد ونصف من الزمان ظهر بلدوزر قوي في الكرة المصرية قادما من المنصوره ثم التحاقه بالفارس الأبيض ، أتحدث عن عمرو ذكي الذي توقع الجميع أن يكون مهاجم مصر الأول عقب ظهوره ، وفي رحلته الإحترافية في البريميرليج استطاع صدارة هدافي الدوري الأقوي في العالم في وجود الدون رونالدو وروني وغيرهم من المهاجمين العظام وكان علي وشك الإنضمام لتشيلسي وريال مدريد ولكن سرعان ما دخل في النفق المظلم المعتاد وانتهي به الحال للدوري اللبناني وإعتزل مبكراً وحرم منتخب بلاده من موهبة هجومية فذه .

 

والٱن نمتلك موهبة فريدة من نوعها وهو اللاعب صالح جمعة الذي يتراقص بالكرة كأنه يراقص موتاه ولكنه يدخل في حيط ويخرج يصده حيط أخر.

 

أما الحالة التي نعتبرها استثنائية هي حالة الفرعون المتألق محمد صلاح الذي ذهب الي أوروبا وأصبح أحد أفضل لاعبي العالم في الوقت الحالي ربما يكون أقل موهبة من غيره ومن اللاعبين السالف ذكرهم ، ولكنه أكثرهم نُضجاً وعقلاً والتزاماً ، لذا استطاع تسطير اسمه بالذهب كأحد أساطير الكرة المصرية والإنجليزية بعد موسم استثنائي للفرعون الذي تألق في بلاد الإنجليز والطليان .

 

ربما يكون اللاعب المصري اكثر موهبة من اللاعب الأوروبي ولكن الأخير تربي علي حب العمل والالتزام أثناء عمله وتقديس كرة القدم وطاعة مدربيه وتعليماتهم فاستطاع أن ينجح ، أما اللاعب المصري فتربي علي الشهرة وحب المال وعدم احترام موهبته ففشل فشل زريع .

الاعلانات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

لتحسين تجربتك. سوف نفترض أنت بخير كنت مع هذا، ولكن يمكنك تعطيل ذلك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول